آخر الإضافات
الموسوعة اليافعية

وادي ذي ناخِب

وادي (ذي ناخِب) أحد أودية يافع الكبيرة والتاريخية، أشار إليه المؤرخ الهمداني في القرن الرابع الهجري فمن أودية (سرو حمير)، ولعله منسوب إلى أحد أذواء (حمير) القدامى.

 يبدأ انحداره من وادي (صَدْر) شرق (ثَمَر) في يافع بني مالك، وينحدر جنوبًا في مسار متعرج تحيط به الجبال العالية والشِعاب الواسعة ومزارع البن، وتصب إليه عدة أودية هي: وادي (عُمْق) المنحدر من جبل (حَبَة), ووادي (خُيَيرة) المنحدر من (مَرْفد)، ووادي (الظَّهْرة) المنحدر من (رهوة عَدِيوة)، ووادي (السِّيَل)، الذي تصب إليه أودية: (سَلَفَة)، و(المحجبة)، و(عَديوة)، ووادي (سِه)، ووادي (تُلُّب) المنحدر من جهة جبل اليزيدي.

ويصب وادي ذي ناخب إلى أعلى وادي (سُلُب) في الموضع المعروف بـ (الأَغْبَرين) أو (أسفل محوال)، وبعدها ينحدر مجرى الوادي جنوبًا حتى ينتهي إلى وادي (حَسَّان) في (أبين) ومنه إلى بحر العرب.

والوادي مقسومٌ بين عدة مكاتب: فأعلاه يتبع مكتبي (الحَضْرمي) و(البُعْسي)، وبقية الوادي يتبع مكتب الناخبي.

ووادي (ذي ناخب) من أخصب أودية يافع، وأوفرها ماءً، حيث تكثر في الوادي المساحات الزراعية، والآبار العذبة،  ويشتهر بزراعة (البن)، وثمرته من أطيب أنواع البن وأجودها على الإطلاق، وقد تضررت مزارع البن تارةً بسبب السيول الجارفة في بعض السنوات تارةً، وتارةً بموجات الجفاف المتعاقبة في السنوات الأخيرة.  

 

قرى وادي ذي ناخب بترتيب الصعود بدءًا من أسفله:

الأَغْبرين: (ينطق: لَغْبرين).

موضع يلتقي فيه وادي (ذي ناخب) المنحدر من الجهة الشمالية، ووادي (قَرظ) المنحدر من الجهة الغربية، ويبدأ منه وادي (سُلُب)، ويسمى وادي (سُلُب) في أعلاه: وادي (سَبَّاح).

وقد كان هذا الموضع حدًا قبليًا بين مكتبي (الناخبي) و(اليزيدي).

وفي (الأغبرين) يسلك الصاعد في مجرى الوادي بين شِعاب مقفرة لا أثر فيها للسكنى حتى يصل إلى (أسفل مَسَج) و(نجد سَحْرة) و(لَبَن)، و(المَلَح) ويسكنها أهل سعيد عامر التُّلُّبي اليزيدي.

مِحْوال: - بكسر الميم وسكون الحاء -

اسم يطلق على مجرى وادي (ذي ناخب) الواقع بين أسفل وادي (سِهْ) و(الأَغْبَرين)، وفيه عدة سواكن هي:

الجائِزة: (تنطق: الجيئزة).

نجد العُقَيبي: ساكن يقع في الجهة المقابلة للجائزة.

دار العِشَري: - بكسر العين وفتح الشين -. وهو ساكن يطل على موضع فسيح من الوادي عند مصب وادي (سِهْ)، وفوقه خرابة أثرية، يقال: إنَّه كان يسكنها بيت من أهل بن ناجي نزحوا إلى خارج الوادي.

شِعْب الثَّعَل: ساكن يقع يسار الصاعد.

العُبَاب: ساكن يقع يسار الصاعد.

ويسكن (مِحْوال): وأهل محمد صالح القحيم الذين انتقلوا من (العِرْقة) إلى هذا الموضع، وأهل قاسم عُبَاد من أهل بن ناجي، وأهل ياقوت، وأهل عوض مُطْرِف.

دَوْر عِدْية: -بكسر العين وسكون الدال-

قرية صغيرة تقع يمين الصاعد في الوادي، يسكنها أهل محسن من أهل بن ناجي.

المَعْزبة:

خرابة أثرية تقع بجوار قرية (دور عدية)، فيها ضريح يسمونه (أبو أحمد).

الجُحَيْلة: - بإمالة الضمة في الجيم إلى الكسر وفتح الحاء-.

ساكن يقع يمين الصاعد في الوادي في الجهة المقابلة لمخرج وادي (تُلُّب)، يسكنه أهل سعيد عامر، وأهل سالم معوضة من عزلة التُّلُّبي في مكتب اليزيدي. وفيها خرابة منسوبة إلى أهل الهُمَامي.

دار غَمْزان:

 ساكن يقع يسار الصاعد في الوادي في سفح تل (الساقِفة) التي تتصل بجبل (المَحْجَر) غرب قرية (المَضَيْضة). والساكن سمي باسم دار قديمة بقيت أطلالها إلى اليوم.

وفي الساكن خرابة أثرية يسمونها (خربة شَمْسان) كان يسكنها (أهل البَلَمي)، وقد انقطع عقبهم أو نزحوا من الوادي ولم يبق منهم أحد.

يسكن دار غمزان: أهل أحمد من أهل بن ناجي.

المُضَيْضة:

قرية كبيرة تقع يمين الصاعد في الوادي، تتوزع مساكنها على تلَّين متصلين بالسفح الجنوبي الشرقي لجبل (دَبْلَل) الشامخ، وفيها دار معقلة أهل بن ناجي.

وبالقرب منها خرابتان أثريتان هما: خربة الهُمَامي، وخربة العُكَيمي. وهما منسوبتان إلى بيتين مندثرين من أهل بن ناجي القدماء.

دَبْلَل: بفتحتين بينهما سكون -

جبل شامخ يطل على قرية (المضيضة) من الجهة الشمالية الغربية.

المَحْجَر: - بفتحتين بينهما سكون -

جبل شامخ يقع غرب قرية (المضيضة) و(دار غمزان) ويفصل بين مكتب الناخبي شرقًا،  ومكتب اليزيدي غربًا.

السَّاقِفة:

 تل كبير متصل بجبل (المَحْجَر) من جهة الشرق، يقع يسار الصاعد في الوادي، في سفوحه ساكنا (دار غمزان) و(الساقفة).

ويسكن في هذا الأخير أهل يحيى علي من أهل بن ناجي.  

أَرْحَب: -بفتحتين بينهما سكون-

  جبل شامخ يقع شرق قرية (المضيضة)، وهو فسيح يمتد بين الجهتين الشرقية والشمالية، وتنزل سيول شِعابه إلى الوادي بجوار قرية (المضيضة).

عَطْف البَرَقة: - بفتح الباء والراء -

 موضع يقع عند أحد منعطفات الوادي في الجهة اليمنى للصاعد، فيه مسكنان بنيا حديثًا لأهل السَّرحي من أهل بن ناجي، و(السرحي) لقب لأحد أجدادهم.

عطف النَّوْد: - بفتح النون وسكون الواو -.

 موضع يقع عند أحد منعطفات الوادي بعد (عَطْف البَرَقة) مباشرة.

وتطلق كلمة (النَّوْد) عند أهل يافع على الريح الشديدة، وعلى الصاعقة الرعدية.

ذِراع الجَرَارة: - بفتح الجيم -.

 ساكن حديث، يقع في قمة تل يعترض الوادي بمحاذاة جبل (المَحْجَر) من الجهة الشمالية، يسار الصاعد في الوادي.

يسكنه: أهل رَيْمان من أهل بن ناجي.

دَقَّة بن صَيْفَر: -بفتحتين بينهما سكون- .

خرابة أثرية تقع أعلى (ذراع الجَرارة) تنسب إلى بيت مندثر يطلق عليهم (أهل بن صَيْفَر)، وهم أسرة قديمة لا يعلم أحد هل نزحوا إلى أماكن أخرى أم انقطع عقبهم(1).

حُمْحُمة: -بضمتين بينهما سكون-

قرية كبيرة عامرة، تمتد في سفح جبل (شُبَاب) الشامخ المطل على القرية من جهة الشمال، وتتوزع مساكنها على ثلاثة جوانب من شِعْب (المَكْلَة) المنحدر من الجبل المذكور، وموقع القرية يمين الصاعد في الوادي، وساكنوها: أهل بن ناجي، وفيها مسقط رأس المؤرخ الفقيه الشيخ عبد الله بن أحمد بن محسن الناخبي - رحمه الله -.

وفي القرية حصن أثري يسمونه (حصن يَضَم) - بفتح الياء والضاد-.

شُبَاب: - بضم الشين -.

جبل شامخ غير مأهول، يطل على قرية (حُمْحُمة) من الشمال، ويجري وادي (ذي ناخب) في جهاته الجنوبية والغربية، بينما ينحدر وادي (سِهْ) من جهته الشرقية.

قامِر:

جبل صغير يقع فوق قرية (حُمْحُمة)، في الجهة اليمنى للصاعد في الوادي، في قمته خرابة أثرية يسمونها (دقَّة البُرَيْكي) نسبة إلى أهل بن بريك، وقد ذكر المؤرخ الناخبي -رحمه الله- أن أهل بن بريك الذين كانت لهم إمارة (الشِّحْر) في ساحل (حَضْرَموت) تعود أصولهم إلى أهل بن ناجي وأنهم نزحوا من هذه القرية قديمًا.

وقد شاهدت أطلال المساكن التي لم تبق منها إلا أحجار متناثرة وأساسات متداعية. وقد ذكر الشيخ الناخبي(2) أن قمة تجاور جبل (قامر) اسمها (حمد) سكنها قوم سمَّاهم (أهل العَلَمي).

بين السِّيَل: - بكسر السين وفتح الياء -

قرية صغيرة، تقع عند مصب وادي (السِّيَل) القادم من وادي (سَلَفة) غربًا - في وادي (ذي ناخب) حيث تلتقي السيول القادمة من أعالي (ذي ناخب) بالسيول المتدفقة من وادي (السِّيَل)، ويسلكان بعد ذلك مجرىً واحدًا إلى أسفل (ذي ناخب) فوادي (سُلُب).

تمتد القرية من ساكن أهل جُحْنون إلى أسفل شِعْب (نَخْفَش) على امتداد الوادي.

وقد كانت هذه القرية مَجْمَعًا لمكتب الناخبي، تلتقي فيها قبائلهم عند المهمات.. وأهم معالمها الأثرية: نَوْبة (المَجْبَى)، وهي صومعة منحنية تتكون من خمسة طوابق، يقارب عمرها خمسة قرون من الزمان، وقَلعة الكُهالي، وهي نُوَب (صوامع) مترابطة ومتراصة.

وسواكن هذه القرية هي: ساكن أهل بن جُحنون، وساكن أهل شَعْفَل، والقرية القديمة وتقع هذه السواكن الثلاثة يسار الصاعد في الوادي، والمَعْزَبة، والذِّراع، ويقعان في الجانب الأيمن للصاعد في الوادي، وساكن أهل جَرير(3) الذي يقع في شِعْب يمين الصاعد في الوادي، وفيه خرابة أثرية، ويطل على هذا الموضع جبلان صغيران أحدهما: جبل (نَخْفَش) - بفتحتين بينهما سكون -، والآخر: جبل (مَشْرَع) - بفتحتين بينهما سكون -، ويقع هذا الأخير شمال غرب الساكن.

وفي الجهة المقابلة لساكن (أهل بن جرير) يسار الصاعد في الوادي، يقع جبل صغير اسمه (المُصْنِعة) في قمته آثار مسجد وماجل (خزان مياه أرضي)، وقد سكن هذه الخرابة قديمًا أهل الكُهالي الذين هجروها في فترة لاحقة.

وسيأتي الكلام عن وادي (السِّيَل) عند الكلام عن مكتبي (اليزيدي) و(لَبْعوس).

وينتهي حد مكتب الناخبي أسفل وادي (السِّيَل) قرب قرية (بين السِّيَل) في قمة يسمونها (الحَديدة)، تتبع قرية (السايلة). وقد كانوا يحددون المكتب بقولهم: (من الحَديدة إلى كَساد).

يسكن قرية (بين السيل): أهل الكُهَالي، وأهل الجِذْنة (أصلهم من أهل عمرو في لَبْعوس)، وأهل القُرْعة (من ذرية محمد بن صالح قاسم القُرْعة المَوْحِسي، انتقل من قرية المَوْحِس في مكتب الضبي)، وأهل السَّعيدي (أصلهم من جبل اليزيدي)، وأهل الكُلَيْبي (أصلهم من أهل المَلْجَمي في رَدْمان بالبيضاء)، وأهل شَعْفل من أهل الحاج، وأهل بن عَبْد سالم (أصلهم من أهل بالغيث)، وأهل بن جُحْنون (أصلهم فيما يروى من جبل اليزيدي) (4).

ذراع خَبْخَبة: - بفتحتين بينهما سكون -

ساكن يقع في سفح جبل (خَبْحَبة) في الجهة اليسرى للصاعد في الوادي، وقد امتدت مساكن القرية على جانبي الوادي. ويوجد أعلى القرية حصن قديم مرتفع البناء.

يسكنه: بيت أهل الخادم من أهل الحاج.

شُبَاب: - بضم الشين وفتح الباء -.

ساكن صغير يقع يمين الصاعد في الوادي أسفل شِعْب (شُبَاب) المنحدر من جبل (سِهْ) -بكسر السين- وهو غير جبل (شُبَاب) المطل على قرية (حُمْحُمة)، لذا يميزون هذا الموضع بتسميته (شُبَاب الرهوة).

يسكنه: أهل بن عُلاية.

سِهْ: -بكسر السين وسكون الهاء-

جبل شامخ واسع الجوانب والشِّعاب، يطل من جهته الجنوبية على وادي (سِهْ) أحد روافد وادي (ذي ناخب) ومن جهته الغربية والجنوبية على وادي (ذي ناخب) ومن جهته الشرقية على وادي (العرقة)، وينحدر منه شِعْب (شُباب) الواقع أسفل قرية (رهوة ذي ناخب).

رَهْوة ذي ناخِب:

قرية تقع يمين الصاعد في الوادي، فوق لسان جبلية ضخمة، يتسع مجرى الوادي حولها، وتحيط بها الجبال والشِعاب من معظم الجهات، حيث يطل على القرية جبل (دِحِر) -بكسرتين- من الشمال الغربي، وشِعْب (شُبَاب) وجبل (سِهْ) من الجنوب الشرقي، ومجرى الوادي من الجنوب.

يسكن الرهوة: أهل بن عُلاية، وأهل الحاج، وأهل عبد الله عُمر بن بُقِّيْه -بضم الباء وكسر القاف المشددة وسكون الياء-، وأهل بوبك (أبو بكر)، وأهل الجَمَّال: -بفتح الجيم والميم المشدَّدة-.

حَريب: -بفتح الحاء-

قرية من القرى القديمة في الوادي، تقع يسار الصاعد في الوادي فوق قمة تطل على أسفل وادي (الظَّهْرة) المنحدر من الجهة الغربية.

وفي أسفل القرية مجمع تعليمي ومحطة كهرباء تغذي قرى الوادي بالطاقة يطل على القرية من الشرق جبل (النَّصْباء)، ومن الشمال جبل (الجَرار) - بفتح الجيم - مما يلي جبل (العُر).

يسكن القرية: أهل بن طُوَيْرِق.

الظَّهْرة: -بفتح الظاء وسكون الهاء-

وادٍ صغير من روافد وادي (ذي ناخب)، يبدأ انحداره من ثنية صغيرة يسمونها (عَقَبة الرَّهْوة), وينحدر شرقًا ليصب في وادي (ذي ناخب) عند قرية (حَريب).

ويطل على الوادي من الجهة الشمالية الغربية جبل (بَيْهَنة) - بفتحتين بينهما سكون - أحد جبال مكتب البعسي، ومن الجنوب جبل (اللِّبي) - بكسر اللام المشددة وتخفيف الباء -.

والوادي أرض زراعية غير مسكونة.

عَقَبةُ الرَّهْوة:

ثنية صغيرة تفصل بين وادي (الظَّهْرَة) المنحدر شرقًا إلى (حريب) في وادي ذي ناخب، وبين وادي (عَدِيوة) - بفتح العين وكسر الدال وسكون الياء - المنحدر إلى الجهة الجنوبية الغربية باتجاه وادي (السِّيَل).

وقد كان هذا الموضع حدًا قبليًا بين مكتبي (الناخبي) و(البعسي)، وهو غير مأهول.

الحَنَكة:

قرية كبيرة قديمة، تحيط بها جبال وشِعاب شاهقة، تقع في شِعْب يطل على الوادي في الجهة اليمنى للصاعد فيه، شمال قرية (حَريب)، تبدأ سواكنها من الموضع المعروف بـ (أسفل الحَنَكة)، وقد امتدت المساكن إلى الجانب المقابل من مجرى الوادي. ويجاورها من جهتها الشمالية مدخل (الشِّعاب). وفي القرية حصون أثرية، تحيط بها مزارع البن.

يسكنها: أهل مَرْشَد.

سَنَق: -بفتحتين-

جبل صغير، يقع إلى الجهة الشمالية من الوادي، في الجانب الأيمن للصاعد، وقد كان هذا الجبل من حدود مكتب الناخبي مع مكتب البعسي، وفيه بيت من البعسي وبيت من الناخبي، وفي أسفله بيت من السادة بني هاشم.

ويطل على هذا الموضع جبل (بَيْهَنة) من جهة الغرب، وتقع خلف (سَنَق) قرية (المضيق) من مكتب البعسي.

الشِّعاب:

قرية صغيرة، تقع أعلى وادي (ذي ناخب) قرب (الحَنَكة) في الجهة اليمنى للصاعد في الوادي، تحيط بها سلسلة من الشِّعاب، وتصب عندها المسيلة المنحدرة من جنوب جبل (العُر) باتجاه وادي (ذي ناخب).

تتوزع مساكن القرية على جوانب أسفل هذه الشِّعاب، وتحيط بها مزارع البن، وبعدها تمتد شِعاب (ذي ناخب) إلى سفح جبل العُر، وهذه الشِّعاب واسعة غير مأهولة تتخللها عدة مسايل أخدودية تصب كلها إلى أسفل قرية (الحنكة)، وقد أقيم مؤخرًا حاجز مائي أسفل المسيلة الغربية التي هي أكبر مسايل هذه الشِّعاب. وقد كانت هذه الشِّعاب حدًا قبليًا لمكتب الناخبي، وكانوا يحددون أملاك مكتب الناخبي في وادي (ذي ناخب) بقولهم: "من الشِّعاب إلى العُباب" و(العُبَاب) -بضم العين- موضع في أسفل (مِحْوال).

 يسكن الشِّعاب: أهل نشَّاد من أهل مَرْشَد، ومنهم بيت بن عبد النبي، وأهل طارش.

**

(1) أشار إليه الشيخ الناخبي في رحلته المسماة (رحلة إلى يافع أو يافع في أدوار التاريخ) ص29، وفي الطبعة خطأ، حيث ورد بلفظ (صيْعَر) والصواب ما أثبتناه.

(2) رحلة إلى يافع أو يافع في أدوار التاريخ ص29.

(3) نسبة إلى بيت من أهل الجريري، انتقل من كلد وسكن هذا الموضع، ثم انقطعت ذريته في القرن الرابع عشر الهجري.

(4) المعلومات عن قرية (بين السيل) من الشيخ الشاعر محمد سالم علي الكهالي في لقاء لي معه في منزله في صيف عام 2006م، وقد أرسل مؤخرًا مذكرة خطية تتضمن بعض الإفادات المذكورة أعلاه.