آخر الإضافات
الموسوعة اليافعية

قبائل وبيوت الناصفة الثانية (4)

رابعاً: قبيلة الجَرادِمة

(الجرادمة) من قبائل (كَلَد) القديمة، وجدنا لهم ذكراً في الوثيقة المؤرخة سنة (725هـ)(1).

وقد انقسم الجرادمة حسب المخصم والمغرم إلى ست فخائذ:

1) الشميلي: تنتسب هذه الفخيذة مع فخيذة أهل (عبد الولي) ـ الآتي ذكرها ـ إلى (فرج بن عاطف بن عطية الجردمي) و(أهل شُمَيْلة) بيتان:

أ‌) المُحُمدي: وهم من ذرية (مُحُمد بن فرج بن عاطف) أخي (سعيد بن فرج بن عاطف) جد (أهل عبد الولي)، وقد كان لـ(مُحُمد بن فرج) ابنان:عاطف بن محمد، الذي كان حياً سنة (1167هـ)، وأسعد بن محمد.

ب‌) المُطهَّري: وهم من ذرية (مطهَّر بن أحمد بن فرج بن عاطف) الذي كان حياً سنة (1129هـ)، فـ (فرج بن عاطف) جدٌّ جامع لأهل الشميلي وأهل عبد الولي. وقد كان لـ (مطهَّر) جمع من الإخوة عثرنا على أسمائهم في الوثائق التي اطلعنا عليها، وهم:عبد القادر، وجبران، وجابر، ولا زال السؤال مطروحاً للبحث: هل انقطعت أعقاب هؤلاء المذكورين؟ أم أن لهم ذرية مندرجة في جملة بيتي (الشميلي)!

2) أهل عبد الولي: وهم من ذرية (عبد الولي بن أسعد بن سعيد بن فرج بن عاطف بن عطية الجردمي)، عاش في حدود المائتين بعد الألف للهجرة، وقد اطلعنا على وثائق فيها اسم جده (سعيد بن فرج بن عاطف) مؤرخة سنة (1098هـ) وسنة (1129هـ).

وقد سكن (أهل عبد الولي) في قرية (الكَوْر) من وادي (رَخمة) حسب وثيقة مؤرخة سنة (1129هـ) اشترى فيها (محمد بن فرج) وأخوه (سعيد بن فرج) بيتاً من (جبران بن فرج بن بخيت الجردمي)، ثم انتقلوا من (الكور) إلى (شعب الجَرْف) المجاور لقرية (قامر)، ثم انتقلوا منه إلى قرية (قامر) وابتنوا فيها حصوناً ما زالت قائمة إلى الآن ـ وإن كانت مهجورة ـ، إذ عادوا جميعاً في هذا العصر إلى وادي (رخمة)، وهم  يسكنون هناك في قرى (دَوْرَمة) و(الشَّهْد) وغيرها. وقد تفرعت عن (عبد الولي) أربعة بيوت:

أ‌) أهل عبادي بن عبد الولي.

ب‌) أهل أحمد بن عبد الولي.

ت‌) أهل راجح بن عبد الولي.

ث‌) أهل أسعد بن عبد الولي(2).

3) أهل الجَعْوَني: وهم عصبة كبيرة من (الجرادمة)، ولم نطلع على شيء من وثائقهم لمعرفة تفاصيل النسب .

4) أهل الزَّعْبَلي: وهم أيضاً عصبة كبيرة من الجرادمة، ولا نملك الوثائق التي يمكن الاسترشاد بها لمعرفة تفاصيل نسبهم.

5) أهل الأجدع: وهم بيتان: (أهل أسعد) و(أهل هادي)، وينسبون إلى (أسعد الأجدع الجردمي) و(هادي الأجدع الجردمي) اللذين كانا على قيد الحياة سنة (1167هـ) حسب ورودهما شاهدين في إحدى وثائق (أهل عبد الولي)، وقد سكنت ذرية (أسعد) قرية (الفارس) في الجانب الغربي لقمة جبل (موفجة)، وسكنت ذرية (هادي) في ساكن (قرن بن هادي) المجاور لقرية (الشهد) من وادي (رخمة). وقد ورد في بعض الوثائق القديمة اسم (محمد بن جابر الأجدع الجردمي)، بعضها مؤرخ سنة (1124هـ)، وليس له الآن عقب فيما نعلم.

6) أهل بَخيت: وهم (أهل جبران بن فرج بن بخيت الجردمي) الذي كان حياً سنة (1129هـ)، وهم أصغر فروع الجرادمة عدداً.

***

رابعـاً: قبيلة الرَّهَـوي

(أهل رَها) قبيلة من أقدم القبائل الكلدية خصوصاً واليافعية عموماً(3)، تغلب عليهم البداوة،    وقد وجدنا كتب الأنساب تتحدث عن بطن من البطون اليمنية يُعرفون بـ(رها) ينتسبون إلى (رها بن منبِّه بن حَريث بن عُلَّة بن جلد بن مذحج)(4)، و(مَذحَج) من (كَهْلان)، فيحتمل أن (رها) الذي تنتسب القبيلة الكلدية إليه بطن من (يافع) أو من (حِمْير) لم يُذكر في كتب الأنساب، ويحتمل أيضاً أنهم يرجعون إلى أصول مذحجية، وأن هجرتهم قديمة إلى جهة يافع.

وأرض (رها) تقع جنوب مكتب كلد، وتمتد من وسط وادي (حَطاط) إلى (باتيس) وإلى غربي جبل (امحنأة)(5) في وادي (بنا) ومن قراهم: اللَّكيدة وامجِبْلة (الجبلة) وكُبُث فضلاً عن بلدة (باتَيس)، وقد أفاد الشيخ (سالم بالليل الرهوي) أنَّ أهل (رها) كانت لهم – قديماً – ممتلكات في وادي (قَرَظ) جنوب جبل موفجة.

  ولم يعرفوا حياة الاستقرار إلا في أواخر العهد القبلي بعد استقرارهم في (باتيس) وما حولها من أراضي (أبين).

  وقبيلة (رَها) تنقسم إلى ست فخائذ:

1) أهل مَدْرَم (المدرمي)، وهم فخذان من الرهوي:

أ‌) مدرمي وادي (حطاط) وفيهم المعقلة، وآخر عقالهم قبل الاستقلال الشيخ (بالليل بن شيخ بن مُجمَّل الرهوِّي)(6) وهم ثلاثة بيوت:

1-أهل زين أحمد.

2-أهل شيخ مُجمَّل.

3-أهل علي.

ب‌) ومدرمي وادي (بنا). وهم ينزلون حول وادي (بنا) في (كُبُث) وما جاورها.

2) أهل بَلْهيس(البلهيسي) ويسكن معظمهم الآن في بلدة (باتيس).

3) أهل حَنَش ومعظمهم الآن أيضاً في (باتيس).

4)أهل سَعد (السعدي) في (باتيس) و(امجبلة) و(كبث).

5)أهل (القَشُوْري) و(الظَّفاري) وهما بيتان دخلا مع أهل (رها) بالحلف(7) ويعدان في المخصم والمغرم بيتاً واحداً.

***

بيوت مستقلة تندرج تحت الناصفة الثانية

  • الأَسروح:

 (أهل السَّرحي) لهم وجود في يافع في موضعين أحدهما: في وادي (ثَنْهة) من مكتب (كلد)، والموضع الثاني: في قريتي (عَبَر) و(الحاجب) شمال غرب جبل (جار) بجوار قرية (الخَربة) في مكتب السعدي وبعض هؤلاء يسكنون قرية (اجرم) في أعلى وادي (رُصُد) عند حدود مكتب (السعدي) مع خميس (الظُّبهي) من مكتب (يهر).

و(أسروح) كلد تعود أصولهم إلى قرية (عَبَر) في مكتب السعدي، ومازالت أطلال ديارهم التي نزحوا منها باقية في سفح جبل (الحسيني) المجاور لجبل (جار)، وهم مثلهم مثل غيرهم من قبائل كلد داخلون في المخصم والمغرم إلى جانب المكتب، بينما (أسروح) أهل سعد بيت علمٍ وفقه، لا يتدخلون في النزاعات القبلية إلا لغرض إصلاح ذات البين.

ولا نعلم متى وفد هؤلاءِ إلى يافع، وهل هم من ذرية الصحابي (عبدالله بن سعد بن أبي السَّرْح) كما يقول بعضهم، أم أنهم يرجعون في نسبهم إلى (بني السَّرحي) في صنعاء الذين نقل عنهم القاضي الحجري – رحمه الله – أنهم ينتسبون إلى (أبي السرح) من ذرية عمر بن الخطاب(8) رضي الله عنه، أم غير ذلك فالله أعلم بالصواب.

وقد اطلعنا على وثيقة  كتبت في عهد السلطان (سيف بن قحطان العفيفي) وفيها جماعة من (اسروح) السعدي، وتدل على أنهم موجودون من قبلها بزمن طويل، وسوف نشير إليها في موضعها إن شاء الله.

أما (أسروح) كلد في أودية (كلسام) و(ثنهة) و(ساحب) فهم بيتان:

أ‌) أهل الحامد.

ب‌) وأهل أحمد.

  • الأصابح:

بيت قديم من كلد، وجدت لهم ذكراً في الوثيقة التي أوردتها آنفاً والمؤرخة سنة (725هـ)، وهم اليوم يسكنون الجبل المنسوب إليهم في وادي (رخمة)، ولا توجد لديَّ أي تفاصيل عن فروعهم وأنسابهم لعدم اطلاعي على شيء من وثائقهم.

وهم قريبون ـ قبلياً ـ من الأباقير، حتى إن البعض يعدهم بيتاً منهم، وإن لم أجد ما يؤكد ذلك.

***

السادة (بنو هاشم)

نزحت إلى بلاد (يافع) بيوت كثيرة من (بني هاشم)، وغالبهم ينتسبون إلى البطنين (الحسن) و(الحسين) ابنا (علي بن أبي طالب) رضي الله عنهم، وقد كان النزوح في فترات زمنية مختلفة، وكان معظمهم يقدمون من (حضرموت) لنشر التصوف في السلوك، والمذهب الأشعري في المعتقد، والمذهب الشافعي في الشريعة.

ويحتفظ أكثر هؤلاء بوثائق أنساب تحدد البطون التي ينحدرون إليها، والجهات التي قدموا منها.

وبيوت (بني هاشم) في مكتب كلد هي:

1) سادة (قرن مُقْبل) في سرار:

وينتسبون إلى السيد مُحُمَّد بن ناصر بن عبدالرحمن بن جعفر بن سفيان باعلوي، الذي اشترى حصن (قرن مُقْبل) في وادي (سرار) سنة 1150هـ؛ ويقال: إنهم من ذرية الشيخ سفيان المدفون بـ(حوطة الشيخ سفيان) في لحج ؛ ويقال كذلك: إنهم انتقلوا إلى يافع من قرية (المعزبة) في الضالع، ولم نعثر عندهم على وثائق تحدد من أين انتقلوا.

ومازالوا إلى الآن يحتفظون ببيرق (راية) (أهل باعلوي) ذي اللون الأخضر والهلال والنجمة الذي كانوا يخرجون به في المناسبات، وعند الإصلاح بين القبائل المتقاتلة؛ وقد أطلق على هذا البيت من السادة لقب (مَنْصب كلد) فهم كانوا من بيوت الأمانة التي تحفظ (الوثائق) عندهم، ويتم الصلح على أيديهم، ويبرمون عقود الزواج بتراخيص من السلطان العفيفي يسمونها (الإقامة). وقد انتقل بعض ذرية السيد محمد بن ناصر المذكور إلى (وادي سلْحة) في رخمة، وإلى أسفل ذي امَّثبة (ذي الأثبة) في أسفل وادي سرار، وإلى وادي (ضُبَة) الحنشي وإلى (دُخْلس) من مكتب اليزيدي.

 وقد كان ضريح (مُحُمد بن ناصر) والقبور التي بجواره في قرن مقبل مزاراً، تتبرك بهم القبائل، ويذبحون عندهم الذبائح، ويستغاث بهم عند الملمَّات(9).  

سادة جبل (أهل علي):

وهم بيت قديم، لهم ذكر في الوثائق([10]) التي كتبت أوائل القرن الحادي عشر الهجري، ويطلق عليهم (بيت المكِّي)، ومن متقدميهم: (السيد أحمد المكي) كان حياً سنة (1012هـ)، و(السيد علي المكي) المتوفي قبل سنة (1127هـ)، و السيد (محمد المكي) الذي كان حياً في هذا التاريخ، و(مطهر بن علي المكي) وأخوه (محمد) اللذان كانا على قيد الحياة سنة (1149هـ).

2) السادة أهل النهَّام:

بيت صغير، ينتسبون إلى بني هاشم، وقد اطلعنا على صورة من وثيقة نسبهم، وقد انتقلوا إلى (كلد) من لواء (إب) في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري، ويسكنون (رهوة العادي) من بلاد فخيذة المناصر.

3) السادة أهل عقيل بن سالم:

وهم نقيلة من (عينات) في وادي حضرموت، ينتسبون إلى الشيخ (عقيل بن سالم السقاف) أخي الشيخ (أبي بكر بن سالم) مولى عينات ؛ سكنوا في قرية (الخربة) من مكتب السعدي، ثم انتقل بيت منهم إلى قرية (سَلحة) في وادي (رخمة)، وقد انتقلوا في هذا العصر إلى وادي (رُصُد).

4) السادة أهل العَطَّاس:

وهم أيضاً نقيلة من (حضرموت)، حيث انتقل بيت منهم إلى خميس (الرَّبيعي) في مكتب (يهر)، وكثروا هناك، وقريتهم (المعزبة) ليس فيها غيرهم، وقد انتقل بيت منهم إلى (سَلْحة) من وادي (رخمة) في مكتب كلد، ويطلق عليهم في رخمة لقب (السيد المشألي)، وذلك لمجاورة قرية (المَعْزبة) لقبيلة المشألي المفلحية. ويوجد بيت آخر من (أهل العطاس) في وادي (يَري) من مكتب اليزيدي، انتقلوا أيضاً من قرية (المعزبة).

5) السادة أهل المُلَيكي:

ويسكنون في وادي (دَحَمَة) المتفرع إلى وادي (ولخ) من بلاد الباقري، وليست لدينا معلومات عنهم.

**

(1) الجرادمة في هذه الوثيقة باعوا أرضاً في وادي مذبلة لشخص من أهل العمري يسمى (العريب بن عبدالرحمن العمري)، وقد وردت في الوثيقة أسماء البائعين نوردها كما جاءت في نص الوثيقة :

((بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ماشترى العريب بن عبد الرحمن العمري بماله لنفسه من عاطف عبيد بن اشعب عنه وعن واكله الفلو بن عبد الله بن حسن وأخوه مشيع بن عبد الله بن حسن ومن علي بن معوضه بن حسن وأخوه محمد بن معوضة بن حسن الجردمي وهي الطين المذكور صلبين أعلى مذبلة ، وهن أصلاب الواصر حدهن وحدودهن وما كان إليهن من الحدود وطرق المياه ، بثمن مبلغه خمسة وأربعين دينار ، دراهم رباعية مستوفي الثمن كله ، ولم يبق على المشتري شيء ، وهم راضين غير مكرهين ... بتاريخ يوم الجمعة من شهر رمضان المبارك في سنة خمس وعشرين وسبع مية ، وشهد على ذلك عبد الله بن معوضة بن عسكر (أو: بن عك) الأصبحي ، وشهد على ذلك علي بن معوضة بن محرم العمري وشهد على ذلك زيد بن النواد الشاحذ وأخوه محمد بن النواد ، وشهد على ذلك عامر بن جرادي العمري وشهد على ذلك أحمد بن غرامة الأصبحي وشهد على ذلك علي بن عمر الأصبحي ، وأحمد بن مبارك كاتب وشاهد والله خير الشاهدين ، وشهد على ذلك عياش بن سليمان وحسن عبد الله بن معوضة بن عسكر (أو: بن عك) الأصبحي وهو راضي وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم)).

وأصل هذه الوثيقة بحوزة الشيخ/ محمود بن هيثم بن حيدرة بن حلبوب العمري الساكن في قرية (القاهر) ـ جزاه الله خيراً ـ ، وقد اطلعنا بأنفسنا على الأصل ولدينا صورة منه [انظر الملحق رقم (7) ] ، ولا يعلم أحدٌ شيئاً عن هؤلاء المذكورين في الوثيقة، وكل الوثائق الموجودة اليوم بأيدي الجرادمة وغيرهم ، مؤرخة بعد التاريخ المذكور بقرون طويلة ، إذ يعود أقدمها إلى القرن الحادي عشر الهجري.

(2) الوثائق التي اعتمدنا عليها أمدنا بها مشكوراً الأخ نصر بن عوض بن عبد الولي الجردمي، كما أعاننا في الحصول على بعض المعلومات الأخ صلاح محمد الشميلي الجردمي.

(3) من الأمثال اليافعية القديمة التي يطلقها الناس عند تأكيد قدم الشيء قولهم: (قبيلة ورها وحمير بن سبأ) ، وقد وردت مثل هذه العبارة في وثيقة مبايعة مؤرخة سنة (1075هـ) أوردها الأستاذ/ صلاح البكري ـ رحمه الله ـ في كتابه (في شرق اليمن يافع ص89ـ90) ، وفيها: ((وبايع عليه السلطان قحطان بن معوضة العفيفي والشيخ الهرهري وأهل سبأ بن يشجب وأهل قبيلة وأهل رها وقلدوه ما بأيديهم ...)) ،والمعروف أن (رها) هم هؤلاء في مكتب (كلد) ، و(أهل قبيلة) هم من أقدم فخائذ مكتب (السعدي) ، ويعرفون الآن بـ (أهل القبيلة) ، وبقي (أهل سبأ بن يشجب) ، لكن إذا أخذنا بالمقولة الشائعة على الألسن (حمير بن سبأ) فقد يكون المراد عموم (حمير) ، وقد يراد قبيلة (الحميري) أكبر قبائل مكتب (يهر) وتنقسم إلى ثلاثة أخمسة (حميري الجبل) و(حميري الواد) و(حميري الوسطي).

(4) راجع: اللباب في تهذيب الأنساب ج2/ص45، ومجموع بلدان اليمن وقبائلها ج1/ص373.  

(5) أي: الحنأة.

(6) ينظر الباب الثالث .

(7) كما أفاد الشيخ/ سالم بن بالليل بن شيخ الرهوي في لقاء معه.

(8) مجموع بلدان اليمن وقبائلها للقاضي الحجري ج2/419.

(9) انتهت هذه المظاهر ولله الحمد والمنَّة.

(10) حسب وثائق أهل الحاج سعيد.