آخر الإضافات
الموسوعة اليافعية

ثابت عَبِد حسين

ثابت عَبِد حسين

سياسي، عسكري. واسمه: ثابت عَبِد حسين بن إسماعيل التامي. ولد في قرية (ارْيَمَة) سنة (1944م)، ودرس في عَدَن، ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية لطلب المعيشة، والتحق بالمعهد العربي السعودي لتعليم اللغات في الخَرْج، ولم يتمكن من الحصول على الشهادة الثانوية بسبب ظروف عمله، فعمل كهربائيًا هناك، وكان متأثرًا جدًّا بالأفكار التحررية والقومية والديمقراطية التي نشرتها ثورة 23 يوليو 1952م المصرية، وبعد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م في الشمال دعم الثورة بين صفوف المغتربين؛ وكان من المخططين لاغتيال (سيف الإسلام الحسن ابن الإمام يحيى) أحد أمراء المملكة المتوكلية اليمنية حينها، ففشلت الخطة لمغادرته القصر، ثم عُرفت تحركاته فتعرض للاعتقال، فسجن في الملز والديرة بالرياض، ثم سُمح له بالمغادرة، فوصل إلى الحُدَيْدة سنة (1963م)، والتحق بأول دورة تدريبية عسكرية في صنعاء، وانضم إلى الحرس الوطني، ثم سافر إلى تعز، وواصل عمله في الحرس الوطني، وانضم إلى القوات الجمهورية التي تتبعت فلول القوات الملكية. وإلى حركة القوميين العرب، فشارك في العمل السياسي والعسكري في الجنوب من خلال عضويته في الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل. واختير للدراسة العسكرية في القاهرة سنة (1964م)، فرشِّح للدراسة في الكلية الحربية، وبدأت هناك اتصالاته الفعلية بالفكر اليساري. فعاد منها سنة (1966م) حاملًا شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية برتبة ملازم، ونال وسام (أداء الواجب) عند تخرجه، وعمل في شمال اليمن قائد سَريَّة، ثم قائد القاعدة الجوية في مدينة الحُدَيْدة، ثم التحق بدورة عسكرية في تعز تخصص مدفعية، وشارك في بعض الحملات العسكرية لقمع التمردات، كما شارك في صفوف القوات الجمهورية في (حصار السبعين)، وجرح في هذه الحرب، وبعد الحرب التي وقعت بين طوائف من الجيش الجمهوري والمعروفة بأحداث أغسطس غادر صاحب الترجمة صنعاء إلى عدن؛ حيث عيّن سنة (1969م) في الحرس الجمهوري برتبة ملازم أول، وشغل منصب ركن التدريب، وبعد إلغاء الحرس الجمهوري سنة (1970م) كلِّف سنة (1971م) بتأسيس معسكر للقوات الشعبية في (يافع) في جبل العُر. بعد ذلك سافر سنة (1972م) إلى موسكو للدراسة، وعاد سنة (1974م) ليعين مسؤولًا في جهاز أمن الثورة في محافظة أبين، وعضوًا في لجنة منظمة الحزب بالمحافظة (75-1979م). ورقِّي إلى رتبة (رائد) بعد أن كان قائدًا عسكريًا للمحافظة في أحداث سنة (1978م)، ثم عيِّن مسؤولًا لأمن الدولة بمحافظة عَدَن وعضوًا في لجنة منظمة الحزب بالمحافظة (80-1981م). ثم سافر إلى الاتحاد السوفييتي ثانية لنيل الدكتوراه، وعاد منها سنة (1985م)، ليعين نائبًا لوزير أمن الدولة، وانتخب عضوًا مرشحًا للجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني، ورُقِّي إلى رتبة (مقدَّم). قضى نحبه يوم الأحد (19/1/1986م) في مقر جهاز أمن الدولة في أحداث يناير بعد سبعة أيام من المقاومة النادرة، ووري الثرى في مقبرة الشهداء، ومنح وسام أداء الواجب من جمهورية مصر العربية في أثناء دراسته هناك، ووسام الدفاع عن الجمهورية وفك حصار صنعاء. له من الأبناء: ابنان وثلاث بنات. وقد كانت رسالته في الدكتوراه بعنوان: (الثورة والثورة المضادة في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1978م)، حصل عليها من معهد العلوم الاجتماعية بموسكو. هذا وقد أعد الأستاذ مُنْدعي ديَّان كتابًا عنه صدر عن دار الهمداني بعدن سنة (1987م) بعنوان (شهيد الثورتين: فصول من سيرة حياة الشهيد د. ثابت عبد حسين ومآثره في ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر وبناء الحياة الجديدة)، فيه تفاصيل كثيرة عن حياة صاحب الترجمة.