آخر الإضافات
الموسوعة اليافعية

مقدمــة

إلى الباحثين في التاريخِ.. والمهتمِّين بالقبائلِ والأنسابِ والبلدان والأعلام..

إلى عشاقِ المعرفةِ.. والباحثين عن المعلومة الجديدة المفيدة..

إلى كل قارئ للعربية في مشارق الأرض ومغاربها..

إلى أبناءِ قبيلتي التي لا تغربُ عنها الشمسُ..

إلى أبناءِ يافع.. فوقَ كلِّ أرضٍ.. وتحتَ كلِّ سماءٍ..

إليكم أهدي هذا العملَ الموسوعيَّ الفريدَ في بابِه؛ أولَ وأضخمَ عملٍ موسوعيٍّ يصدرُ للتعريفِ بقبيلةٍ من أعرقِ القبائلِ العربيةِ وأوسعِها انتشارًا، والتعريفِ بأعلامِها.. يجمعُ ما تناثرَ من تاريخِها، ويُرِي بلادَ يافعَ مَن لم يَرَها، ويتجوَّلُ بالقارئِ في ربوعِها وإن كان أبعدَ ما يكونُ عنها..

وإن مما يثلجُ صدورَنا أن تحظى (الموسوعةُ اليافعيَّةُ) بقبولٍ حسنٍ منكم، وأن تجدوا فيها المتعةَ والفائدةَ..

ويَطيبُ لنا ويَسُرُّنا أن تُوافونا بما يَعِنُّ لكُم من مُلاحَظاتٍ، تثري الموسوعةَ وتسيرُ بها خُطُواتٍ أُخرى إلى الأمامِ.. وتكونَ حافزًا لتقديمِ كثيرِ من الأعمالِ التي تُسِلِّطُ الضوءَ على مزيدِ من تاريخِ يافع، والقبائلِ العربيةِ الأخرى.

 

المشرف العام

محمد بن سالم بن علي جابر اليافعي

binalijaber@gmail.com

 **

شكر وعرفان

من لا يشكر الناس لا يشكر الله

اللهم لك الحمد والشكر أولًا وأخيرًا.. منك التوفيق، وعليك التكلان، وإليك يرجع الأمر كله... ومن شكره -تعالى- أن نشكر من كانوا سببًا في الوصول بهذا العمل إلى هذه الغاية.. فقد منحونا من أوقاتهم، وأسهموا معنا بأفكارهم وجهودهم، ممن لا يتسع المقام لذكرهم..

...نشكر ابتداءً كل من أفادنا بمعلومة، أو وثيقة، أو تصويب، أو أي وجه من وجوه المساندة والعون.. وعلى رأسهم سلاطين يافع، ومشايخ مكاتبها، وبقية مشايخ يافع، وفضلائها الكرام، ممن سترد أسماؤهم في الأجزاء الخاصة بمكاتبهم، وممن نسينا ذكر أسماءهم وأجرهم على الله الواحد الأحد.

ونشكر الإخوة الأساتذة الكرام الذين تفضلوا بمراجعة الموسوعة أو بعض أجزائها ممن أوردنا أسماءهم سابقًا، ومن غيرهم.

ونشكر ونقدر جهود الإخوة الذين أسهموا معنا في تأسيس هذا العمل، ومتابعته، وكانت أفكارهم منارًا نهتدي به في ظلمات الحيرة، وظلت بصماتهم ظاهرة للعيان في ثنايا هذا العمل، وهم الإخوة الأكارم: الأستاذ: عادل محمد أحمد المَعْزَبي السَّعْدي(1)، والأستاذ عُمَر عبدالله النَّقيب، الشيخ عبدالرب بن صالح السَّلَّامي، والشيخ عبدالسلام حسين بن زايد الكَلَدي، والأستاذ: مُطيع علي حَيْدرة المُحَرَّمي، والأستاذ: أنور محمد يحيى الشَّبَحي، والأستاذ: أنيس محمد نقيب الجَمَالي، والأستاذ: ناصر سالم حسن الكلدي، والأستاذ: عبدالمجيد محمد هيثم بن عاطف اليهري. والإخوة أعضاء اللجنة الميدانية الذين شاركونا في الرحلات إلى قرى بلاد يافع وهم الأخوان: عماد محضار نصر السَّلَّامي، ووضاح محمد راجح بن دَرْويش، وإلى اللجنة الفنية في التصوير والتصميم والمونتاج، وهم الأساتذة الأكارم: ماهر سعد عبادي حَلْبوب، ومحمود سعد عبادي حَلْبوب، ومحمد معاوية بن علي جابر، وعبدان نصر عبدان الربيعي، وسائر فريق شركة الوفاق للخدمات العلمية في عدن وحضرموت.

ولا ننسى هنا أن نترحم على الأخ الفاضل: زيد بن صالح بن شَنْظور اليَهَري(2) -رحمه الله رحمةً واسعة-، فقد كان حلقة الوصل الأولى، والمعرف الأول بين فريق الموسوعة، والأخ الأستاذ الفاضل: سالم بن أحمد بن علي جابر(3) -رحمه الله- الذي أدار العمل في فريق حضرموت وأسهم في إنجاحه، وشارك بقلمه في كتابة بعض مباحث الجزء الأخير من الموسوعة: (يافع في حضرموت).

       

قاسم بن عمر بن صالح المُشْتَهِر اليافعيِّ

المدير العام

 **

المقدمة

الحمد لله القائل: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير}(4) نحمده حمدًا يليق بجلاله، ونشكره على نعمه وأفضاله، ونشهد أن لا إله إلا هو الحي القيوم المحيي المميت له الأسماء الحسنى والصفات العُلا، وأن محمدًا عبده ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، هو القائل: «إِنَّ اللَّهَ عز وجل قد أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَفَخْرَهَا بِالآبَاءِ، مُؤْمِنٌ تَقِيٌّ وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ، أَنْتُمْ بَنُو آدَمَ وَآدَمُ من تُرَابٍ»(5)، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

   وبعد: فهذه (يافع) التاريخ والحضارة والمجد والعزة والعروبة اليعربية نقدمها إليك في هذه الموسوعة أيها القارئ الكريم...

   لقد ظل هذا الحلم يراودنا منذ بواكير الشباب، فالإنسان من طبعه حب المعرفة واكتشاف المجهول، ولكننا حين نفتش عن مصادر موسوعية تجيب عن التساؤلات حول تاريخها وأنسابها وبلدانها وعاداتها وتراثها، نصطدم بالفراغ الواسع الذي يجعل المرء كاسف البال قليل الرجاء...

   ولم يُعرف طوال القرون الماضية كتاب خُصِّص في تاريخ يافع أو جغرافيتها أو أنسابها، ولم يظهر إلى الآن كتاب(6) يستوعب ما يحتاج القارئ معرفته عن هذه القبيلة العريقة!.

فكانت العزيمة على إخراج (موسوعة يافعية) تدرس بعض هذه الجوانب، وكان المضي في هذا المشروع من الأهمية بمكان؛ لأن قبيلة (يافع) يتناثر أبناؤها في كل أصقاع الأرض، ولم تنقطع هجراتهم يومًا من الأيام منذ القِدَم، وهم في أمسِّ الحاجة إلى معرفة أصولهم وأرضهم وشيء من تاريخهم، قبل أن يندثر باندثار جيل الكبار، وصعود جيل الشباب ممن لم يعرفوا الماضي، ولم يَخْبروا أحواله. ولعلنا نضع حجر الأساس لمن يأتي بعدنا فيكمل من حيث انتهينا.. ولعل الفكرة تثمر موسوعات مشابهة عن بقية القبائل العربية العريقة.

نشأة الفكرة: 

كان هذا العمل عبارة عن أفكار أولية نحملها في أذهاننا كلًّا على حدة، حتى يسَّر الله -تعالى- اللقاء بين فريق الموسوعة اليافعية في عام (1424هـ/2003م)، وبدأنا نضع الخطوط الأولية للعمل، وكانت المحاولات الأولى متواضعة، ولم تكتمل الصورة وتتضح الفكرة إلا في أوائل سنة 1427هـ/ 2006م، عندما بدأنا العمل فعليًّا، وأعددنا خطة للنزول إلى معظم القرى اليافعية، وجرى تنفيذها دون توقف بدءًا من تاريخ 26 ربيع الثاني 1427هـ/ الموافق 24 مايو 2006م.

 وقد قسمنا مراحل العمل في يافع إلى مرحلتين:

المرحلة الأولى: جمع المعلومات عن طريق المسح الميداني المباشر إلى كل البلاد اليافعية بمكاتبها القبلية العشرة، وبمديرياتها في محافظتي لَحْج وأَبْيَن، فشمل النزول الميداني معظم بلاد (يافع) من أقصى (الحد) شمالًا، إلى ساحل (أَبْين) جنوبًا، ومن وادي (سُلُب) شرقًا، إلى وادي (بَنَا) غربًا، واستغرق ذلك عامًا كاملًا وزيادة.

المرحلة الثانية: قمنا فيها بدراسة ما دوَّناه من مسودات، وقراءة الوثائق التي حصلنا عليها، وتلخيصها للإفادة منها في معطيات البحث، وقمنا بقراءة كثير من كتب التاريخ اليمني عمومًا، وما كُتب عن يافع خصوصًا، وحصر المعلومات المطلوبة في معطيات البحث، والبدء بكتابة البحث، مع الاستمرار في جمع الوثائق ودراستها، وقد راعينا في صياغة البحث المنهجية التي التزمناها ابتداءً، مع تطوير الفكرة، وهذه المرحلة أصعب المراحل؛ لأن عرض المعلومة بالأسلوب العلمي السهل الواضح يحتاج إلى دقة في الألفاظ، وتفكير في المعاني، وغربلة للمعلومات لاختيار زبدتها ووضعها بين يدي القارئ.. وبعد الانتهاء من كتابة أجزاء الموسوعة عرضناها على مجموعة مختارة من المختصين وأهل الخبرة، وقمنا كذلك بإنزال المسودة الأولية للجزأين الأول والثاني (المدخل ومكتب كلد) في أوائل عام 1431هـ/ 2010م على (منتديات الموسوعة اليافعية) في شبكة المعلومات (الانترنت)، ولقيت رواجًا واسعًا، وكان الغرض من ذلك هو التعريف بالمشروع لحث اليافعيين وأهل الاهتمام على التواصل معنا كي نخرج بمعلومات صحيحة وتفصيلية عن كل مكتب من مكاتب يافع. كما قمنا قبل طبع الكتاب بإرسال مسودة من كل جزء إلى بعض المهتمين من المكتب الذي يتحدث عنه الجزء، كشيخ المكتب غالبًا، أو إلى من ينوبه؛ للإفادة من ملاحظاتهم.. وقد استجاب كثير منهم مشكورين وأفادونا ببعض الإفادات.

أهم المشكلات والمعوقات التي واجهت سير العمل:

1) الحاجة إلى مصادر مكتوبة للانطلاق منها: إذ لم يسبق لأحد الكتابة الشاملة عن يافع وجغرافيتها وقبائلها وتاريخها، وكل الكتابات الموجودة عصرية وقاصرة على جزئيات محدودة ولا تخلو من ملاحظات؛ وسبب عدم تدوين الأولين لتاريخهم:

أولًا: فشو الجهل في العصور المتأخرة، وعدم وجود حركة علمية ووعي بأهمية الكتابة والتدوين.

ثانيًا: طبيعة بلاد (يافع) الجبلية، وبُعدها عن حواضر العلم وأمهات المدن، مما أفقدها من وجود حركة علمية تهتم بالتأليف والتدوين وكتابة التاريخ.

ثالثًا: أن الأعلام اليافعيين الذين نبغوا وكان يمكن أن يؤرخوا لها ويكتبوا عنها إنما كان نبوغهم خارجها، ومن الصعب على من لم يعش فيها أن يكتب عنها في أزمنة يصعب فيها السفر ويشق التواصل.

2) الطبيعة ذات التضاريس الوعرة المتداخلة وهذه أدت إلى مشكلتين:

الأولى: صعوبة الوصول إلى كثير من جبالها الشاهقة.

والثانية: وصعوبة وصفها وتحديدها وتجليتها للقارئ.

وقد يسَّر الله -تعالى وله الحمد- كثيرًا من الصعاب، فوصلنا إلى أماكن لم يدخلها باحث من قبل، ولم  يكتب عنها أحد، وبقيت أماكن قليلة نائية، لم نتمكن من الوصول إليها، مثل أعماق وادي (سُلُب)، ووادي (السيلة البيضاء)، وقد كتبنا عن هذه الأماكن توصيفًا بالرجوع إلى أهل المعرفة، بذلنا فيه قصارى الجهد وبقي التسديد من الله ثم من القارئ.

3) ضياع معظم وثائق الأُسرتين العفيفية والهَرهَرية وبعض أسر المشايخ: وسبب ذلك نهبها وإحراقها في بداية مرحلة ما بعد الاستقلال بدعوى القضاء على الماضي البائد، فضلًا عن مصادرة آلاف الوثائق الأخرى من القبائل بعد تأميم الأراضي، وإتلاف تلك الوثائق أو نهبها، وما بقي من الوثائق فكثير منها محفوظة بأيدي أصحابها غير متاحة للباحثين.

4) الاعتقاد لدى كبار السن بتعظيم الوثائق القديمة: والمبالغة في حفظها وإخفائها، واشتراط حضور القبيلة كلها عند قراءتها؛ وهذا حرمنا من معلومات مهمة لا يمكن الحصول عليها إلا من الوثائق.

5) وفاة كثير من كبار السن والعارفين بأحوال القبائل وتاريخها قبل أن يدوِّن أحد ما عندهم(7).

من المعالم المنهجية التي سلكناها في كتابة أجزاء الموسوعة:

من المعالم المنهجية التي التزمناها في كتابة هذه الموسوعة:

- الأصل أن نلتزم في كتابة الموسوعة بالمنهجين الوصفي والتاريخي، ولكننا نخرج -أحيانًا- عن هذا ونستخدم المنهج التحليلي في بعض المواضع؛ لأن طبيعة البحث والفائدة المقصودة تقتضيه، ولأن تسمية (الموسوعة) عندنا نقصد بها كثرة ما تحتويه من معلومات، لا ما اصطلح عليه المعاصرون في الكتابة الموسوعية التي تعتمد على توزيع المواد حسب ترتيب حروف الهجاء.

- اعتمدنا في التقسيم القبلي ما كان معروفًا في أواخر العهد القبلي قبل سنة (1380هـ)، مع الإشارة إلى التقسيمات القديمة إن توفرت المعلومات عنها لدينا.. أما بعد هذا التاريخ فقد طرأت على البلاد رياح التغيير، وتغيرت الخارطة القبلية تغيرًّا كبيرًا مع انتشار الروح الثورية التحررية في العقد التاسع من القرن الرابع عشر الهجري (ستينيات القرن العشرين الميلادي).

- ترتيب المكاتب والفخائذ غير مقصود لذاته، والناس جميعًا في درجة واحدة من الشرف والكرامة، ولا يتفاضلون إلا بالتقوى والعمل الصالح في موازين الله الكريم سبحانه، وتقديم بعض البيوت على بعضها في الذَّكْر هو من باب الاستقصاء والإفادة، ولا يلزم منه التقديم في الفضل والشرف. وقد كان ترتيب أجزاء الموسوعة جغرافيًّا بحتًا، حيث بدأنا من جنوب يافع، وانتهينا إلى أقصى شمالها.

- نعتمد في تحديد الأنساب على ما توفر من الوثائق الثابتة والشهرة والنقل المستفيض، ونحاول اجتناب مواطن الخلاف وما قد يثير النعرات قدر المستطاع.

- عند إضافة القبائل إلى الأجداد يستخدم أهل يافع لفظ (أهل فلان) أو (أهل بن فلان) ولا فرق بينهما، ونحن استخدمناها هنا، وهي لفظة صحيحة الاستعمال من حيث الأصل، وكلمة (آل) مخففة عنها. ويقال في يافع غالبًا عند ذكر الفخائذ والبيوت: (أهل بَنْ فلان) وهي بمعنى: (بني فلان)(8).. ونحن في الغالب نعبِّر بطريقة أهل يافع؛ لأنها أليق في التعبير عن قبائلهم.

- أوردنا أسماء الأماكن والبلدان غالبًا كما ينطقها أهلها، بما في ذلك نواحي البدو الذين يستخدمون للتعريف (ام) الحِمْيَرية بدلًا من (ال) التي يستخدمها جمهور العرب، ثم نذكر بجوار الكلمة بين قوسين أو في الهامش نطقها مع (ال) التعريف.

- الشخصيات التاريخية المترجم لهم في الفصل الثالث من كل جزء جميعهم من المتوفين، على عادة كتب الأعلام والتراجم التي تقتصر على المتوفين، أما الأحياء فالكتابة عنهم غير منضبطة؛ لأن دورهم في الحياة وتاريخهم لم ينتهِ بعد. وقد جرى ترتيبهم على حسب الحروف الهجائية، ولا نُعِدُّ في الترتيب كلمات: أل، ابن، أبو، أمّ، ذو.

- الشخصيات التاريخية المترجم لهم في الكتاب لم نشترط فيهم أن يكونوا من الأعلام الكبار، وإنما الضابط فيهم هو البروز في نطاق المجتمع اليافعي بما قدموه من خدمات أو مواقف أو إبداعات أو تبوأوا من مناصب ورتب كان لها أثر على المجتمع.. وفي هذه الشخصيات من هم أعلام بالمستوى الرفيع كما سيتبين في الأجزاء التالية. ويختلف حجم المعلومات المتوفرة عن كل شخصية بين المصادر والمراجع، وسنحاول استيعاب ما أمكن معرفته عن حياة كل عَلَم نترجم له، ثم صياغته بشكل مختصر مركَّز، مع التنبيه على أبرز الجوانب التي اشتهر بها وما زالت شخصيات تاريخية كثيرة مجهولة لنا؛ لأننا لم نتمكن من العثور على تراجمهم، أو لم يكتب إلينا عنهم أحد.

- الكلمات التي تحتاج إلى هوامش إيضاحية نذكرها عادة في أول موضع ترد فيه الكلمة ولا نلتزم بعد ذلك بالإشارة إلى موضع هذا الهامش عند ورود الكلمة نفسها في الصفحات أو الأجزاء اللاحقة.

- لا نلتزم بوضع هوامش لكل أسماء الأماكن الواردة في الكتاب إلا ما له صلة بمادة الكتاب، أو نرى أن فيها مزيدًا من التوضيح وإزالة اللبس.

- لم نلتزم بالضبط الحرفي، وإنما نذكره عندما تدعو إليه الحاجة، وقد اعتنينا بضبط أسماء الأماكن والأعلام بالشَّكْل بما يزيل اللبس.

- نكتفي في الهوامش عند ذكر المصادر والمراجع بذكر اسم الكتاب، ورقم الصفحة غالبًا، أما بقية بيانات الكتاب، من اسم المؤلف، والمحقق، ودار الطبع، وتاريخه، ومكانه، ورقم الطبعة، ونحوها من البيانات، فقد اكتفينا بذكرها في فهرس المصادر والمراجع من باب الاختصار، إلا في حال اشتباه عنوان المرجع بعنوان مشابه له فنشير إلى المؤلف.

- لم نتمكن من طباعة جميع الوثائق التي اعتمدنا عليها في كل الجزء وهي كثيرة، وإنما انتقينا عِيْنات قليلة منها في الملاحق إتمامًا للفائدة.

- سنصدر لاحقًا بإذن الله فهارس تفصيلية لأجزاء الموسوعة اليافعية في كتاب مستقل، وسنعلن عنه في حينه تسهيلًا للباحثين أن يحصلوا على المعلومات من الكتاب.

تنبيهات مهمة:

- المعلومات الواردة في الكتاب قابلة للتعديل في حال ظهور خطإٍ فيها، بشرط أن يثبت خلافها بالوثائق اللازمة، وسيكون التعديل في طبعات الكتاب القادمة -إن شاء الله-.

- الكتاب ليس دراسة تاريخية مركَّزة، وإنما هو دراسة شاملة للتكوين الاجتماعي (القبلي) والمكاني (الجغرافيا)، وشيء من تاريخ المكان، وسير ذاتية لمن وصلتنا تراجمهم من الشخصيات التاريخية، وما ستقرأه في الجزء الأول (المدخل) إنما هو تعريف مختصر عام ببلاد (يافع) يخدم بقية أجزاء الكتاب، ولم يُقصد به التوسع والتقصي على طريقة الدراسات التاريخية المتخصصة.

- المعلومات الواردة في الكتاب إنما هي اجتهاد ورأي قابل للخطإ والصواب، لذا لا تعد حُجَّة شرعية تثبت أو تنفى بها الحقوق، أو الحدود، أو الملكيات، أو الأنساب، أو الطبقات الاجتماعية، ونحوها، ولا يتحمل فريق الموسوعة اليافعية أيّة مسؤولية شرعية أو قانونية أو أدبية على الدعاوى أو البينات المستندة إلى هذا الكتاب؛ لأن مقصدنا علمي معرفي بحت نهدف منه إلى تقريب المعلومة للقارئ كما وصلت إلينا دون زيادة أو نقصان.

- المشجرات التي لم يدعِّمها أصحابها بالوثائق في الكتاب يتحمل مسؤوليتها من أعدَّها، وإذا ثار حولها خلاف بعد صدور الطبعة الأولى من الكتاب فإنها ستلغى في الطبعة الثانية، بخلاف المشجرات المدعمة بالوثائق فإنها تعتمد، ولا تلغى إلا بوثائق تنقضها.

- أي فخائذ أو بيوت أو أماكن أو شخصيات تاريخية لم تُذكر في الكتاب، أو ذكرت دون استيفاء لها، فسبب ذلك عدم معرفتنا بها أو بتفاصيل المعلومات عنها، لذا نرجو تنبيهنا والكتابة إلينا بالمعلومات الناقصة لإضافتها في الطبعات القادمة بإذن الله.

- لم نُشِر من بيوت المشيخة إلا إلى مشايخ المكاتب، ثم الطبقة التي تليها غالبًا من مشايخ الأقسام الرئيسة للمكتب، ولم ندخل في تفاصيل مشايخ القرى ونحوها، لأنه ليس من تخصص الكتاب، والدخول فيه يسبب أحيانًا ما لانرضاه من الخلاف فيما لا طائل وراءه.

- الملاحظات الواردة على مسودات الكتاب في المرحلة السابقة للطبع منها ما هي فنية، وقد أخذنا بها قطعًا، ومنها ما هي آراء علمية، فنأخذ منها ما نراها صوابًا أو قريبة من الصواب حسب اجتهادنا، لذا نعتذر عن عدم الأخذ ببعض الملاحظات الواردة من هذا النوع، وهي قليلة، مع احترامنا وتقديرنا وشكرنا لأصحاب هذه الآراء، والخلاف في الآراء الاجتهادية لا يفسد للودِّ قضية.

شكر وتنويه:

 وفي ختام هذه المقدمة أتوجه بالشكر الجزيل، والاعتراف بالجميل، إلى من كانوا سببًا في ظهور هذا العمل منذ أن كان بذرة صغيرة حتى ترعرع ووصل إلى هذه المرحلة.. وأعدُّ شكرهم شكرًا لله -تعالى- فهم السبب الذي وفقني الله إليه ودلني عليه بإرادته الرفيقة ولطفه الكريم.. وهما الشيخان الجليلان والرَّجلان النبيلان: أبو أسامة محمد بن سالم بن علي جابر الذي أشرف على المشروع ورعاه بجهده وماله ووقته ولم يألُ في ذلك سببًا إلا بذله حتى أقر الله عينيه بظهور هذه الثمرة الطيبة التي تتشرف بأن يكون مشرفًا على بذرها وحصادها، وأبو أنور قاسم بن عمر صالح المُشْتَهِر الذي أدار العمل وتابعه خطوة خطوة من أوله إلى آخره، وكان لجهوده الطيبة الفضل في التنسيق بيني وبين الشيخ أبي أسامة في بداية المشروع وأثنائه، حيث كان اجتماعي به في هذا العمل ثمرة من ثمرات جهود هذا الأخ العزيز.

وفي ختام هذه المقدمة أسأل الله -تعالى- أن يبارك في الوقت والجهد وأن يسهل كل صعب، لتكتمل الموسوعة اليافعية بجميع مراحلها وتكون باكورة موسوعات أخرى تخدم التاريخ اليافعي خصوصًا، والعربي عمومًا، وبالله التوفيق.

نادر سعد عُبادي بن حَلْبوب العُمَري اليَهَري اليافعي

nadsaad200@hotmail.com

 

المصطحات:

استخدمنا في البحث ألفاظًا معينة كمصطلحات خاصة، وبعض هذه الألفاظ أخذناها من اللهجة الدارجة على الألسن في بلاد يافع، ومن هذه الألفاظ:

البلدة: وهي القرية الواسعة دون المدينة.

التل: في اصطلاحنا الخاص: جبل صغير لا يتجاوز ارتفاعه (100) متر عما حوله، والجبل ما تجاوز هذا الارتفاع.

الذراع: اللسان الجبلية.

الرَّكَب: في لهجة يافع يطلق على المنحدر الصخري في طريق السيول، وعادةً ما يكون منبعًا لعيون الماء الجارية المسماة (الغيول).

الرَّهْوة: الثنية، والفجُّ الجبلي.

الساكن: وهو القرية الصغيرة التي لا تتجاوز عشرة مساكن.

الشِّعْب: الجانب من الجبل أو ما تشعَّب من الجبل، وتكون فيه مجرىً للسيول في الغالب.

الفَرْع: الجبل الذي فيه طريق تربط بين واديين، نقول: (قمة الجبل أو الشعب تَفْرع إلى كذا) ومقصودنا: إذا صعد الشخص إلى القمة فإنه سينحدر من الجهة الأخرى للجبل إلى كذا.

القَرْن: في اللهجة اليافعية يطلق على القمة الصغيرة أو التل ذي الرأس المدبب(9).

القرية: وهي التي تجاوزت مساكنها العَشرة.

القَوْد: قمة مرتفعة غالبًا تحيط بها منحدرات من معظم جهاتها.

اللسان الجبلية: هي امتداد من الجبل يفصل بين جبلين متجاورين أو شِعْبين، ويسمى عند أهل (يافع): الذِّراع.

**

(1) أسهم مشكورًا في وضع الخطوط الأولية والأساسية لفكرة المشروع قبل البدء في الكتابة، وكان قد شرع في الكتابة عن تاريخ يافع حينًا من الدهر، قبل أن ينشغل بظروف الغربة في الحِجاز، ثم كانت له لمسات على الجزء الخاص بمكتب السعدي، وعلى المدخل.

(2) توفي في الحجاز يوم الخميس 5 جمادى الأولى 1430هـ/ الموافق 30 إبريل 2009م في حادث سيارة.

(3) استشهد في مسقط رأسه بقرية (خشامر) بالقطن في وادي حضرموت يوم الأربعاء 11 شوال 1433هـ/ الموافق 29/ 8/ 2012م، في إحدى الضربات العشوائية التي تشنها الطائرات الأمريكية بدون طيار.

(4) الحُجُرات: 13.

(5) رواه أحمد برقم (8721)، وبرقم (10791)، وأبو داود برقم (5116)، والترمذي برقم (3956) من حديث أبي هريرة t.

(6) أول كتاب مطبوع متخصص في دراسة تاريخ يافع وأحوالها -فيما نعلم- هو كتاب (في شرق اليمن يافع) الذي سطر فيه مؤلفه المؤرخ صلاح بن عبدالقادر البكري -رحمه الله- رحلته إلى يافع، وأورد فيه بعض المعلومات التي حصل عليها ممن التقى بهم، وهو من أفضل الكتب التي كتبت عن يافع إلى الآن، ويقع في (164) صفحة من القطع الصغير، وقد طبع في بيروت سنة 1374هـ/ 1955م، وهو الآن نادر الوجود لم يطبع طبعة ثانية، علمًا أن هناك كُتَّابًا متقدمين تحدثوا عن يافع ضمن غيرها.   

(7) من عجائب القَدَر أن أكثر كبار السن الذين قابلناهم عام (1427هـ/2006م) صاروا الآن في ذمة الله.. رحمنا الله وإياهم وسائر موتى المسلمين.

(8) تستخدم كلمة (بني) في عدة قبائل من يافع، مثل: بني بكر في مكتب الضُّبَي، وبني عَلَسي في مكتب الموسطة، وبني عَصِر في مكتب الناخبي.

(9) وهذه الكلمة لها أصل في الفصحى، فقد أورد الفيروزآبادي في القاموس المحيط [مادة قرن/ ص1127] من معانيها (أعلى الجبل).